ثقافه إسلامية

اتهام الناس بالباطل

الظلم في الإسلام

يعدّ الظلم من العناوين والمواضيع ذات الأهمية البالغة في الدين الإسلامي، والتي لها حيزاً كبيراً في مصادر التشريع الإسلامي؛ القرآن الكريم والسنة النبوية، فهو من الأمور المحرّمة بجميع صوره وأشكاله، ولا يقف تحريم الإسلام للظلم عند تحريم ظلم الإنسان لنفسه، بل ويتعداه إلى تحريم ظلم الآخرين ممّن ليسوا على دين الإسلام؛ كالكافر والذمي والمعاهد، حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ألا مَن ظلمَ مُعاهداً، أوِ انتقصَهُ، أو كلَّفَهُ فوقَ طاقتِهِ، أو أخذَ منهُ شيئاً بغَيرِ طيبِ نفسٍ، فأَنا حَجيجُهُ يومَ القيامةِ)،[١] وللإسلام في تحريم الظلم حكمةٌ عظيمةٌ تظهر في التعاليم التي دعا إليها الإسلام، وتكمن الحكمة من تحريمه في مدى خطورته على جميع أشكال الحياة، ووقوعه على جميع البشر والكائنات، وفي كونه يخلق الفوضى في المجتمع ويزرع الحسد المشاحنات بين الناس، كما أنّه يُفضي إلى خراب البيوت والعمران، والظلم كذلك يؤدّي إلى عرقلة التقدّم والتطوّر في المجتمعات التي ينتشر فيها، وهو يحول دون عُمران المجتمع، ورقيّه، وتحضّره، كما أنّه يهوي بالمجتمع إلى ظلمات التخلّف والانحطاط.[٢]

معنى اتهام الناس بالباطل

الاتهام له معنى في اللغة وآخر في الاصطلاح، وفيما يأتي بيان كلا المعنيين من كلّ جهةٍ منهما:

  • الاتهام في اللغة اسم، يُقال: اتّهم ، يتهم، اتهاماً فهو مُتّهِم، والمفعول به: متَّهم، ويُقال: اتّهم الشخص أي؛ عزا إليه قولاً أو فعلاً من غير تيقّن وتثبّت، واتّهمه ظلماً وعدواناً؛ أي من غير وجه حقّ، واتهمه في قوله؛ أي شكّ في صدقه بأمرٍ معيّنٍ.[٣]
  • التهمة في الاصطلاح الشرعي هي أن يُدّعى فعل محرّمٍ على المطلوب، يوجب عقوبةٌ، مثل: القتل، أو قطع الطريق، أو السرقة أو غير ذلك من العدوان الذي تعذر إقامة البيّنة عليه، فيكون الاتّهام ادّعاء فعلاً منهياً عنه، دون إقامة البينة على ذلك غالباً.[٤]
  • الباطل في اللغة له عدّة معانٍ؛ فقد يأتي بمعنى ما لا ثبات له عند الفحص، أو بمعنى اللغو والعبث.[٥]
  • اتهام الناس بالباطل أو البهتان: هو وصف الإنسان لغيره بما ليس فيه، سواءً أكان ذلك الوصف في غيبته أو في وجوده.[٦]

حكم اتهام الناس بالباطل

ذهب الفقهاء إلى أنّ إساءة الظن بالمسلم أمرٌ محرّمٌ شرعاً ولا يجوز، وذلك استناداً إلى قول الله -تعالى- في كتابه العزيز: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إثم)،[٧] وأعظم من إساءة الظن بالمسلم هو أن يبهته؛ بأن يقوم برميه بما لم يفعل، ويتّهمه بما ليس فيه، حيث قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)،[٨] فلا يحلّ لأحدٍ أن يبهت أخاه المسلم مهما كانت الذريعة التي يتذرّع بها، وعلى من وقع في ذلك أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى، وأن يتحلّل ممّن ظلمه، وأن يعزم على عدم العودة لذات الفعل.

السابق
ما هي مفاتيح الفرج
التالي
من هم الروم