الفتاوى والأحكام

التفصيل في حكم تارك الصلاة

حكم تارك الصلاة 

لا ريب أن الصلاة أعظم صلة بين العبد وربه، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: ” أول ما تفقدون من دينكم الخشوع، وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة”. قال الإمام أحمد (رحمهُ الله): كل شيء فقد آخره لم يبقى منهُ شيء.

في هذا الفيديو القصير، يوضح فضيلة الشيخ صالح المغامسي آراء العلماء فيما يتعلق بمسألة ترك الصلاة. فابن قدامة في كتابه المغني ذكر كفر من ترك الصلاة ونقل ذلك عن اسحاق بن راهويه وإحدى الروايتين عن الإمام أحمد، واستدلوا بحديث النبي (صلى الله عليه وسلم): “العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر”. (رواه أحمد والترمذي)

والحديث الآخر، “إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة”. (رواه مسلم)

ثم قال ابن قدامة أن أبا حنيفة ومالك والشافعي وإحدى الروايتين عن الإمام أحمد (رحمهم الله) ذهبوا إلى أن تارك الصلاة لا يكفر. ثم قال (ابن قدامة) أجمعت الأمة عملياً على أن تارك الصلاة لا يكفر بدليل أن الأمة كان فيها منذ زمن النبوة إلى زمننا هذا تارك للصلاة كثير، ولم يبلغنا أن الأمة امتنعت عن الصلاة (صلاة الميت) على تارك الصلاة، فكان هذا إجماعاً عملياً على أن تارك الصلاة ليس بكافر.

تابعوا هذا الفيديو الرائع لمعرفة تفصيل مسألة ترك الصلاة مع فضيلة الشيخ صالح المغامسي.

 

 

السابق
هل يجوز الجمع بين الصلوات بسبب العمل؟
التالي
أقسام الناس الواجب عليهم استقبال الكعبة