موسوعة علوم الاحاديث

الحديث المشهور

تعريفه

أ- لغة: هو صفة مشبهة، من “عز يعز” بالكسر، أي قل وندر، أو من “عز يعز” بالفتح، أي قوي واشتد، وسمي بذلك إما لقلة وجوده وندرته، وإما لقوته، بمجيئه من طريق آخر. ب- اصطلاحا: أن لا يقل رواته عن اثنين في جميع طبقات السند.

شرح التعريف

يعني ألا يوجد في طبقة من طبقات السند أقل من اثنين؛ أما إن وجد في بعض طبقات السند ثلاثة فأكثر فلا يضر، بشرط أن تبقى ولو طبقة واحدة فيها اثنان؛ لأن العبرة لأقل طبقة من طبقات السند. هذا التعريف هو الراجح، كما حرره الحافظ ابن حجر[١]، وقال بعض العلماء: إن العزيز: هو رواية اثنين أو ثلاثة، فلم يفصلوه عن المشهور في بعض صوره.

مثاله

ما رواه الشيخان من حديث أنس، والبخاري من حديث أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده، وولده، والناس أجمعين” [٢]. ورواه عن أنس قتادة وعبد العزيز بن صهيب، ورواه عن قتادة شعبة وسعيد، ورواه عن عبد العزيز إسماعيل بن علية وعبد الوارث، ورواه عن كلٍّ جماعة.

أشهر المصنفات فيه

لم يصنف العلماء مصنفات خاصة بالحديث العزيز، والظاهر ذلك لقلته، ولعدم حصول فائدة مهمة من تلك المصنفات.

وهذا رسم توضيحي للمثال. فهذا حديث يسمى “عزيزا”؛ لأنه لم يقل رواته عن اثنين في جميع طبقات السند، وإن زاد في بعض طبقات السند عن اثنين.

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. 1 انظر النخبة وشرحها له ص21، 24.
  2. 1 رواه البخاري، كتاب الإيمان، باب حب الرسول عن الإيمان، 1/ 85، حديث 15، بلفظه عن أنس، وحديث 14، عن أبي هريرة بلفظه، ونقص: “والناس أجمعين” وزاد في أوله: “فو الذي نفسي بيده”. ورواه مسلم، كتاب الإيمان، حديث 69-70، كلاهما عن أنس.
السابق
الحديث الغريب
التالي
اكل الحرام