القضاة

القاضي أحمد بن عبد الله بن ذكوان

ملخص المقال

    ولد أحمد بن عبد الله بن ذكوان سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة.

ولد أحمد بن عبد الله بن ذكوان سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة.

 النسب والقبيلة:

أحمد بن عبد الله بن ذكوان أحمد بن عبد الله بن هرثمة بن ذكوان بن عبيدوس بن ذكوان. أبو العباس الأموي قاضي الجماعة بقرطبة وخطيبه.

 البلد التي عاش فيها:

ولاه القضاء المنصور بن أبي عامر وكان من خاصته، يلازمه في رحلاته وغزواته، ومحله منه فوق محل الوزراء، يفاوضه المنصور في تدبير الملك وفي سائر شئونه. كذلك كانت معه حال المظفر والمأمون ولدي المنصور بعد وفاة أبيهم. عزل في أيام المظفر ثم أعيد، وتوفي المظفر فزاد أخوه عبد الرحمن في رفع منزلته وولاه الوزارة مجموعة إلى قضاء القضاة. لما انقرضت دولة بني عامر وقامت الفتنة في قرطبة نفي ابن ذكوان وأهله إلى (المرية) ثم إلى (وهران) بإفريقية. فاعتزل الناس

 توليه القضاء:

ولي القضاء سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة وولي الصلاة سنة أربع وتسعين مضافا إلى القضاء. ثم صرف عنهما في آخر سنة أربع وتسعين وتولى ذلك أبو المطرف بن فطيس. ثم عزل ابن فطيس وأعيد ابن ذكوان فلم يزل يتقلدهما إلى أن عزل سنة إحدى وأربعمائة. وامتحن محنته المشهورة وولي الوزارة مضافة إلى القضاء. وطلب بعد المحنة والنفي إلى المغرب ليولى القضاء فلم يتولاه. ولم يقطع السلطان أمرا دونه. وكان عظيم أهل الأندلس ورئيسهم وأقربهم من الدولة وأعلاهم محلا…تاريخ الإسلام

 وفاته:

توفي سنة 413 هـ ورثته الشعراء وشيعه الخليفة يحيى بن علي بن حمود الإدريسي.

السابق
القاضي عبد الله بن عطاء الأذرعي
التالي
القاضي عياض بن موسى بن عياض القاضي