منوعات إسلاميه

ثمرات الإيمان

الإيمان

يعرف الإيمان اصطلاحاً، على أنه ما صدق به اللسان، وانعقد عليه القلب، وعملت به الجوارح، ومن أركان الأيمان في الشرع، الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره.

ومن أعظم النعم التي أنعمها الله تعالى علينا نعمة الإيمان، فهي من أهم القضايا المصيرية التي يجب على الإنسان أن يهتم بها، كما أنه من الحكمة الربانية جعل قلوب عباده المؤمنين تشعر بثمرات الإيمان اليانعة، وهذه النعمة يجب أن نحمد الله عليها، فهذه الثمار متعددة ومتنوعة.

ثمار الإيمان

  • الإيمان ملجأ المؤمنين في سرورهم، وحزنهم، وخوفهم، وأمنهم، وطاعتهم، ومعصيتهم.
  • من أعظم ثمرات الإيمان الاغتباط بولاية الله سبحانه وتعالى، التي تعد من أعظم ما تنافس عليها المتنافسون.
  • الفوز برضا الله ودار الآخرة، وإن الله يدافع عنهم وينجيهم من الشدائد.
  • الإيمان الكامل يحمي من دخول النار، والإيمان القليل والضعيف يمنع من الخلود فيها.
  • العمل الصالح والإيمان يثمر الحياة الطيبة والراحة والطمأنينة والقناعة في الدنيا والأخرة.
  • جميع الأقوال والأفعال تصح وتكمل بحسب ما قام بقلب صاحبها من الإخلاص والإيمان والمحبة لله ورسوله -عليه الصلاة والسلام-.
  • صاحب الإيمان يهديه الله الى علم الحق وإلى صراط المستقيم، كما يهديه إلى الحق والعمل به، ولقاء المصاعب بالصبر والرضا والشكر.
  • يرفع الله درجات المؤمن في الدنيا والأخرة، وبإعماله الصالحة يكسب محبة الله ومحبة الناس.
  • النجاة من سخط الله وعذابه في الدنيا والأخرة.
  • الإيمان يحمل صاحبه على الصبر في الضراء والشكر في السراء، وكسب الخير والأجر، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر، فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن”، رواه مسلم.
  • الإيمان الصحيح يمنع من الوقوع في المعاصي؛ وذلك خوفاً من الله والشعور بمراقبته ورجاء ثوابه.
  • الإيمان الصحيح يقطع الشكوك التي يتعرض لها الكثير من الناس.
*الهداية
 الى الحق، قال تعالى: "وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ ءَامَنُوا إِلَى
 صِرَاطٍ مُسْتَقِيم" (الحج:47)، فإن أهل الإيمان هم أولى الناس بهداية 
الله ومغفرته.
  • النصر على الأعداء والولاية، والتمكين والاستخلاف في الأرض والنصرة على الأعداء والكفار.
  • استشعار المؤمن بعظمة الخالق سبحانه وتعالى، مما يدفعه إلى التقرب الى الله والخوف من عقابه، كما يمتلئ قلبه بحب الخير.
  • الخاتمة الحسنة، فهي من أهم الثمار يجنيها المؤمن بأعماله الصالحة، حيث يموت موتة حسنة ويفوز بالجنة ونعيمها.
السابق
كيف تخرج الروح من الجسد
التالي
العلامات الصغرى التي ظهرت