حكم ومواعظ دينية

حق الله على العباد

حقُّ الله على العباد

خلق الله جَميعَ المَخلوقات بأكمل وأتمّ صورة، وكان الهدفُ والغايةُ الأولى المَقصودة من جميع تلك المخلوقات هي عبادة الله – سبحانه وتعالى – وتقديسه وتنزيهه، وأنّه هو الإله المُتفرّد بالخلق، وهو الأحقّ بأن يُعبدَ من دون وجود شريكٍ له في ذلك، فلذلك كما خَلَقهم وأحسن في خلقهم كان حقّاً عَليهم أن يَشكُروه بحُسن العبادة، والعمل بجَميع الأمور والأعمال التي يَطلبها منهم دون إبداء امتعاضٍ من كثرة تلك الأعمال أو صعوبتها إن كان فيها شيءٌ من الصعوبة، ويجب أن يَعتقد الناسُ جميعاً أنّهم مهما قدّموا لله من العمل والعِبادة والطاعة فلن يوفوهُ ما وَهبَهم من نعمه.

إنّ حقّ الله على العباد بالدرجة الأولى هو عبادته وتوحيده وتنزيهه عن كلّ نقصٍ يرد لغيره من الخلق، ومع كلِّ ذلك فإنّ الله غنيٌ عن الخلق، فليست له حاجةٌ في عبادتهم، كما أنّه لا يتضرّر بكُفرهم به، وقد ورد عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فيما روى عن اللهِ تبارك وتعالى أنَّهُ قال: (يا عبادي؛ إني حرَّمتُ الظلمَ على نفسي وجعلتُه بينكم محرَّمًا فلا تظَالموا، يا عبادي كلّكم ضالٌّ إلا من هديتُه، فاستهدوني أَهْدِكم، يا عبادي كلّكم جائعٌ إلا من أطعمتُه، فاستطعموني أُطعمكم، يا عبادي كلّكم عارٍ إلا من كسوتُه، فاستكسوني أكْسُكُم، يا عبادي، إنّكم تُخطؤون بالليلِ والنّهارِ، وأنا أغفرُ الذّنوبَ جميعاً، فاستغفروني أغفرُ لكم، يا عبادي إنّكم لن تبلغوا ضُرِّي فتضرّوني، ولن تبلغوا نفعي فتنفَعوني، يا عبادي لو أنَّ أوَّلكم وآخركم وإِنْسَكم وجِنَّكم كانوا على أتقى قلبِ رجلِ واحدٍ منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخركم وإنْسَكم وجِنَّكم كانوا على أفجرِ قلبِ رجلٍ واحدٍ ما نقص ذلك من ملكي شيئًا، يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكم وجِنَّكم قاموا في صعيدٍ واحدٍ، فسألوني فأعطيتُ كلّ إنسانٍ مسألتَه، ما نقص ذلك ممّا عندي إلا كما ينقصُ المِخْيَطُ إذا أُدْخِلَ البحرَ، يا عبادي إنّما هي أعمالكم أُحصيها لكم، ثمّ أوفِّيكم إيّاها، فمن وجد خيرًا فليحمدِ اللهَ، ومن وجد غيرَ ذلك فلا يلومَنَّ إلا نفسَه).[١]

معنى العِبادة

العِبادة في اللّغة

العبادة مصدر عَبَدَ، وعَبَدْتُ اللهَ أَعْبُدُهُ عِبَادَةً؛ بمعنى الانقِيَاد وَالخُضُوع، ومنها العَابِدُ، وَالْجَمْعُ عُبَّادٌ وَعَبَدَةٌ، وَالعَبْدُ خِلَافُ الحُرِّ، وَهُوَ عَبْدٌ بَيِّنُ العَبْدِيَّةِ وَالعُبُودَةِ وَالعُبُودِيَّةِ، وجمعها أَعْبُدٌ وَعَبِيدٌ وَعِبَادٌ، ويُقال: أَعْبَدْتُ زَيْدًا فُلَانًا؛ أي مَلَّكْتُهُ إيَّاهُ لِيَكُونَ لَهُ عَبْدًا، وَاسْتَعْبَدَهُ وَعَبَّدَهُ بِالتَّثْقِيلِ؛ أي اتَّخَذَهُ عَبْداً.[٢]

العِبادة في الاصطلاح

ذكر العلماء مجموعة من التعريفات للعبادة، من ذلك قولهم إنّ المقصود بالعبادة: هي اسمٌ عامٌ جامع لكلّ ما يحبّه الله ويرضى به من قولٍ أو عملٍ باطنٍ أو ظاهر، ويرى ابن تيمية أنّ العبادة هي: طاعة الله المُتمثّلة بامتثال ما أمر به وأخبر به عنه الرّسل والأنبياء؛[٣] حيث إنّ العبادة لله هي الغاية الأولى من خلق الخلق فهي صفةٌ محبوبةٌ عند الله – عزّ وجل – بها يرضى عن الخلق، قال: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ).[٤]

لإتمام غاية عبادة الله وتفهيمها للناس أرسل الله تعالى الرسل والأنبياء، فبلّغوا عن الله بمضمونها؛ حيث إنّ جميع الشرائع والرسالات التي جاء بها الأنبياء قد اتفقت حول هذه الغاية؛[٥] ويظهر ذلك في قول الله سبحانه وتعالى: (اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ)،[٦] فدلّ ذلك على أنّ الغاية التي جاب بها جميع الرسل والأنبياء من خلق الناس والخلق كافّة هي العبادة لا غيرها

السابق
كيف تتلذذ بالصلاة
التالي
كيف نخاف الله