حكم ومواعظ دينية

حكم وأقوال إسلامية

الإسلام كله حكمة

الناظر إلى ما جاء به الإسلام بعين الإنصاف سيجد أن جميع ما جاء به إنما هو الصواب والمنطق والأسلم للخلق جميعاً، إنسهم وجنِّهم، حيِّهم وميتهم، صغيرهم وكبيرهم، ذكرهم وأنثاهم، كيف وقد أخرجهم من الظلال إلى الهداية، ومن الظلم إلى العدل، ومن الضياع إلى الرَّشاد، كما أنَّ أحكام الإسلام جميعها جاءت متفقةً مع الواقع والمنطق والفطرة السليمة، ومنها تحريم جميع ما يُلحق الضرر بالإنسان وجسده ويؤدي إلى إصابته بالأمراض والأوجاع والأسقام كالخمر ولحم الخنزير والتدخين والمخدرات، وتحريم ما يضر بأمواله وأملاكه ويلحق الضرر باقتصاد البلاد، ويؤثر بها سلباً كالربا والاحتكار والغش والتدليس، وتحريم التعرُّض للآخرين بالأذى أو الظلم مما يؤدي إلى العداوة بين الناس كالظلم وأكل مال الناس بالباطل وانتهاك الأعراض، ثم انتهى إلى تحريم ما يؤدي بالمرء بالنتيجة إلى الهلاك في الآخرة في حال عصى أمر خالقه ولم يطعه فيما ألزمه بفعله، وكلُّ تلك الأمور ترتبط ارتباطاً وثيقاً بجميع ما يتعلق بحياة المسلم اليومية من علاقاتٍ اجتماعية، أو معاملات مالية، أو علاقات دولية، أو علاقة المرء بربه؛ فقد فُطر الناس جميعاً على التديُّن، فكل من على وجه الأرض يحتاج بطبيعته لإله يعبده ويلجأ إليه في وقت الشدة، ويطلب منه ما يهمُّه، ويشكو إليه ما يشغله.

حكم وأقوال إسلامية

انتشرت الكثير من الأقوال والحكم للصحابة والتابعين والفقهاء والعلماء المعاصرين، ناهيك عن الكمّ الهائل من الحكم في أقوال النبي -صلى الله عليه وسلم- وأفعاله وتصرفاته، والتي لا يصحُّ تسميتها حِكَماً لكونها في أصل وجودها وحيٌ من الله للنبي، فتخضع تلك النصوص والأحاديث والحكم النبوية إلى ما يخضع له القرآن إن صحّت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فالأصل في المسلم التسليم بها، وتطبيقها بالحالة التي جاءت بها، لكونها منقولةً عن النبي -صلى الله عليه وسلم- لقول الله تعالى: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى*إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)،[١] وفيما يلي أقوال وحكم بعض الصحابة والتابعين والعلماء والفقهاء.

أقوال وحكم للصحابة والتابعين والفقهاء

من أقوال أبي بكر رضي الله عنه

كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- من أوائل الصحابة إسلاماً، وأقربهم من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأكثرهم حكمةً وتواضعاً، وأحرصهم على دين الله وإعلاء كلمته، وقد شهدت له في ذلك حوادث كثيرة منها موقفه -رضي الله عنه- من قتال المرتدّين ومانعي الزكاة، وقد صاحب النبي -صلى الله عليه وسلم- في كثيرٍ من المواقف والأحداث، أهمها صحبته له في رحلة الهجرة، ومما ورد من أقواله وحِكَمِه رضي الله عنه ما يلي:[٢]

  • عن سلمان الفَارِسِيَّ -رضي الله عنه- أنه أَتَى إِلَى أَبِي بَكر الصِّدِّيق -رَضِيَ اللهُ عنه- فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ؛ فَبَكَى عِنْدَ رَأْسِهِ ثُمَّ قَالَ: (يَا خَلِيفَةَ رَسُولِ اللهِ؛ أَوْصِنِي. فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَاتِحٌ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا، فَلَا تَأْخُذَنَّ مِنْهَا إِلَّا بَلَاغًا، وَاعْلَمْ أَنَّ مَنْ صَلَّى صَلَاةَ الصُّبْحِ؛ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللهِ؛ فَلَا تَخْفِرَنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ فِي ذِمَّتِهِ فَيَكُبَّكَ اللهُ عَلَى وَجْهِكَ فِي النَّارِ).
  • عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ؛ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ كَانَ كَثِيرًا يَتَمَثَّلُ بِهَذَا الْبَيْتِ:
لا تَزَلْ تَنْعِي حَبِيبًا أَبَدًا حَتَّى تَكُونَهُ
وَلَقَدْ يَرْجُو الْفَتَى الرَّجَاءَ وَالْمَوْتُ دُونهُ
  • عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ؛ قَالَ: كَانَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ الله عنه إذا عَزَّى رَجُلًا؛ قَالَ: (لَيْسَ مَعَ الْعَزَاءِ مُصِيبَةٌ، وَلَا مَعَ الْجَزَعِ فَائِدَةٌ، الْمَوْتُ أَهْوَنُ مَا قَبْلَهُ وَأَشَدُّ مَا بَعْدَهُ، اذْكُرُوا فَقْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَصْغُرُ مُصِيبَتُكُمْ، وَأَعْظَمَ اللهُ أُجُورَكُمْ).
  • كما قيل إنه قال يوماً لأحد أمرائه: (إذا سرت فلا تضيق على نفسك، ولا على أصحابك في مسيرك، ولا تغضب على قومك ولا على أصحابك.. وإذا نُصرتم على عدوكم فلا تقتلوا ولداً ولا شيخاً ولا امرأة ولا طفلاً، ولا تعقروا بهيمةً إلا للمأكول، ولا تغدروا إذا عاهدتم، ولا تنقضوا إذا صالحتم، وستمرون على قومٍ في الصوامع رهباناً، فدعوهم ولا تهدموا صوامعهم
السابق
ما الحكمة من نزول القرآن منجماً
التالي
لماذا يحب الله المؤمن القوي