منوعات إسلاميه

شروط التوبة

التوبة

هي أن يعمد الإنسان للابتعاد عن ارتكاب الأخطاء والذنوب والمحرمات، والرجوع إلى تطبيق شرائع الله سبحانه وتعالى دون الاعتراض عليها، والاقتناع بأن الدين لله، وأن الإنسان لا يملك الصلاحية لارتكاب المعاصي، فسوف يسأل عن عمره فيما أفناه وعن كل حاسة به فيما شغلها، وأن كل فعل يعلمه؛ الله فهو لا يخفى عليه صغيرة ولا كبيرة سبحانه وتعالى.

شروط التوبة

كل إنسان خطاء وخير الخطائين التوابون، لذا فإن التوبة تقبل عن الله سبحانه وتعالى من العبد، ولكن لها بعض الشروط التي لا يمكن تجاوزها وهي:

  • أن تكون التوبة نصوحة وصادقة لله تعالى لا لشيء آخر، والنية الحسنة عند اتخاذ قرار التوبة، وأن تكون من القلب وعن اقتناع تام، دون ضغط أحد أو تنفيذ أمر من أحد.
  • الابتعاد عن جميع الذنوب حتى تقبل التوبة؛ كالسرقة، والزنا، وشرب الخمر، والشتم، والظلم وغيره، لا أن تنوي التوبة وأنت مستمر في ارتكاب المعاصي فهذا لا يجوز ولا تقبل التوبة.
  • الشعور بالندم والصلاة لله سبحانه وتعالى والدعاء له بقبول التوبة، والشعور من الداخل بأن جميع الذنوب كانت جهلاً أو زللاً بشرياً، وليس معاندة لله سبحانه وتعالى.
  • من شروط التوبة أيضاً عدم الرجوع لارتكاب الذنوب، أي الابتعاد عن كل الأفعال الخاطئة التي ارتكبتها سابقاً وقررت بأن لن تكررها أبداً بعد التوبة.
  • أن تكون التوبة قبل احتضار الموت، فالإنسان يجب أن يعجل في التوبة، ولا ينتظر حتى يشعر باقتراب الأجل، لأن ذلك غير مقبول عند الله عز وجل.
  • إذا كانت الذنوب التي ارتكبت قد ألحقت الضرر بالآخرين فيجب على الإنسان أن يعيد لكل شخص حقه وأن ينصف من ظلم، حتى تقبل توبته.

هذه هي شروط التوبة، وعند العزم على التوبة يجب أن يكثر الإنسان من قراءة القرآن والصلاة والصيام، حتى يبتعد عن الأهواء ولا يغويه الشيطان للرجوع إلى الذنوب مرة أخرى، والابتعاد عن رفاق السوء ممن يدلّون على المعاصي، وأن يطلب الإنسان من والديه الدعوة له بالهداية دائماً، لأن دعوة الوالدين مستجابة، وأن ينفق الإنسان ما استطاع من المال للفقراء والمساكين.

وعندما ينوي الإنسان على التوبة يجب أن يستذكر دائماً بأن العمر قصير، وأن الموت بيد الله سبحانه، وليس للإنسان سيطرة على عمره، ومن الممكن أن ينتهي أجله في أي وقت لذا يجب أن يسرع في التوبة ولا يأخرها بحجة صغر العمر، وأنه يريد المتعة بعد، أو أنّ هنالك وقتاً كبيراً للتوبة

السابق
كيف تزيد من إيمانك بالله
التالي
من هم أولو العزم