ثقافه إسلامية

عدد المذاهب في الإسلام

المذاهب الفقهيّة

من رحمةِ الله سبحانه وتعالى بالبشر أنْ جعل الاختلاف والتنوّع بينهم، فالاختلاف والتنوّعُ يثري الحياة الإنسانيّة، ويوسع مدارك الناس وييسر عليهم حياتهم، فلو تخيّلنا رأياً واحداً في كافّة مسائل الحياة لوقعت المشقّة على الناس، ذلك أنّه ما يناسب مجتمعاً قد لا يناسب مجتمعاً آخر، وما يصلح لزمان قد لا يصلحُ لزمان آخر، وانطلاقاً من فكرة التنوّع والاختلاف فقد نشأت المذاهب الفقهية والعقديّة في الإسلام. سنتحدّثُ في هذا المقال عن أبرز هذه المذاهب، وعددِها.

اشتُهرت من بين المذاهب الفقهيّة عند أهل السنة والجماعة أربعةُ مذاهبَ رئيسيّة، وقد اشتركت تلك المذاهب في كونِها اعتمدت على مرجعيْن أساسيّين هما القرآن الكريم والسنة النبوية المطهّرة. واختلفت في درجة حجّية مصادر أخرى للفقه والاستنباط مثل: سدّ الذرائع والمصالح المرسلة، وهذه المذاهب الأربعة كما يلي.

عدد المذاهب الفقهيّة في الإسلام

  • المذهب المالكيّ، ويُنسب هذا المذهب إلى الإمام مالك بن أنس بن أبي عامر الأصبحيّ، المولود في المدينة المنوّرة في العام الثالث والسبعين للهجرة، المتوفّي سنة مائة وتسعة وسبعين للهجرة، ويعتبرُ هذا المذهب من أقدم المذاهب الفقهيّة عند أهل السنة والجماعة، وأعرقِها.
  • المذهب الحنفيّ، وينسب إلى الإمام أبي حنيفة النعمان، المولود في العراق سنة ثمانين للهجرة، والمتوفي سنة مائة وخمسين، وقد فتح هذا المذهب بابَ الاستنباط بالاعتماد على العقل والاجتهاد أكثر من المذاهب الإسلاميّة الأخرى.
  • المذهب الشافعيّ، ويُنسب إلى الإمام محمد بن إدريس الشافعيّ، المولود في غزة سنة مائة وخمسين للهجرة، والمتوفّي سنة مائتين وأربع، ويعتبر كتاب “الأمّ” للشافعي أهمَّ كتاب فقهيّ أسّسَ لهذا المذهب.
  • المذهب الحنبليّ، ويُنسب إلى الإمام أحمد بن حنبل الهذليّ الشيبانيّ، المولود في العراق سنة مائة وأربعٍ وستّين للهجرة، ويعدّ الإمام أحمد من تلامذة الإمام الشافعي قبل أن يستقلّ بمذهبه الذي بني على فقهِه الواسع وعلمه الغزير، وقد برع الإمام أحمد في كتابة الأحاديث الشريفة وتصنيفها في مسند خاصّ سمّي بمسند الإمام أحمد.

عُرفتْ من بين المذاهب الإسلاميّة مذاهبُ أخرى، وإن لم تُعتبر مذاهبَ رئيسيّة، منها: المذهبُ الأباضيّ الذي نشأ في أوائل القرن الأول الهجري، ويُنسب إلى التابعي عبد الله بن أباض، وكذلك المذهب الظاهريّ نسبةً إلى الإمام داود بن علي الظاهريّ، والذي كان من أبرز ملامحه التمسّكُ باليقينيّات من الكتاب والسنة والأدلة القطعيّة الخالية من الظنّ. كما عرفت مذاهبُ للشيعة منها ما كان قريباً لمذاهب أهل السنة والجماعة، مثل: المذهب الزيديّ. ومذاهبُ شيعيّةٌ أخرى ضلّت عن منهج أهل السنة وانحرفت، وأبرزُها ثلاثةُ مذاهب، هي: الإسماعيليّة، والإثني عشريّة.

السابق
الحكمة من العدة
التالي
عدد الديانات السماوية