منوعات إسلاميه

علامات المنافقين

المنافقون

لغةً: لفظة النفاق مأخوذة من النفق، وهو السّرب، والشق في الأرض الذي يُستَتَر فيه، وسمّي بالنفاق لأنّ المنافق يستر كفرَه، أما اصطلاحاً فهو إظهار الإسلام والإيمان، وإبطال الكفر داخلَ النفس، والنفاق على نوعيْن، النفاق الأكبر وهو إظهار الإيمان بالله وملائكته ورسله، والنفاق الأصغر وهو إظهار صالح الشيء، وإخفاء قبيحه، وللمنافق العديد من السمات والصفات التي تميزه عن غيره، والتي سنتعرف عليها في هذا المقال.

علامات المنافقين

  • اللغو، والوقوع في أعراض المسلمين، فمن علامات النفاق أن يقوم الشخص بالخوض في أعراض الناس بأساليب تُظهر خباثته ونفاقه كأن يُسأل عن فلا يقول هداه الله، أو غفر الله له، وذلك ليظهر للشخص أن في هذا الإنسان عيباً وليثير الفتنة فيما بينهم، فهذا طعن بأسلوب ذكي ومُراوغ.
  • التخلف عن صلاة الجماعة، ومن علاماته أيضاً التخلف وترك صلاة الجماعة، فإن كان الإنسان المسلم صحيحاً قوياً، ولديه الوقت الكافي، وليس له عذر شرعيّ فسمع النداء ولم يذهب إلى المسجد فأشهد عليه بالنفاق، فإعمار المساجد، والتعلق بها من علامات الإيمان، والبعد عنها من علامات النفاق، فمن يلزم بيت الله حتماً سيبتعد عن أماكن اللهو، ومن ابتعد عنه فهو قريب من الأماكن لا ترضي الله.
  • الإفساد في الأرض، فالمنافق يسعى دائماً بالنميمة، همُّه نقْلُ ما قيل فيه في المجلس، يُفرق بين المسلمين ويجعلهم شيعاً وأحزاباً، يرمي بينهم العداوة والبغضاء، يشهد شهادة الزور، ويدخل في مفهوم الفساد ايضاً حينما يدل على معصية تخالف الفطرة كالدعوة إلى الاختلاط، ومتابعة المسلسلات التي تخدش الحياء.
  • المخالفة بين الظاهر والباطن، فالمنافق إذا تحدث عن الدين فنراه خاشعاً مادحاً للإسلام، وإن جلس مع طرف آخر تحدث بحديث غير هذا الحديث، فالمنافق ذو الوجهين لا يكون عند الله وجيهاً.
  • الخوف الحَذِر من الحوادث، فهو دائماً خائف، طمأنينته بدنياه، فإن اضطربت دنياه اختل توازنه، أما آخرته فلا يعطيها أيَّ أهمية، عقله بمظهره، ومركبته، وأولاده، وبيته، وزوجته.
  • تقديم الاعتذار كذباً، ومن علامات النفاق أن يُقدم عذراً كاذباً، كعدم الذهاب لأداء العمرة خوفاً من الحرّ، أو عدم الخروج للجهاد خوفاً على نفسه.
  • الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف، فإن كان الحديث عن أمور الدين والصلاح ذهب وتولى، وإن كان الحديث عن المنكر زاد بالحديث وأصغى.
  • إنفاق المال على كره، فالمنافق يبخل في صرف المال، وينفقونه جزافاً.
  • الفرح بمصيبة المسلم حتى لو أظهر له العزاء والحزن.
  • عدم التفقه في أمور الدين، وتشريعاته.
السابق
فوائد المداومة على العمل الصالح
التالي
تاريخ مولد السيدة زينب