تقوى الله

فضائل التقوى _ الجزء الثاني

ما زال الحديثُ موصولاً عن «فضائل التقوى» فمن فضائل التقوى:

(16) التقوى وصية الله للأولين والآخرين إلى يوم الدين ، قال تعالى: (  وَلَقَدْ وَصّيْنَا الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيّاكُمْ أَنِ اتّقُواْ اللّهَ  ) [  النساء  : 131]

أخرج الحافظ أبو نعيم ٍ في حلية الأولياء عن الشافعي  قال :

يريد المرء أن يعلى مـنـاه
ويأبى الـلـه إلا مـا أرادا
يقول المرء فائدتي ومالـي
وتقوى الله أفضل ما استفادا
 

(17) التقوى وصية جميع الرسل الكرام إلى قومهم :

قال تعالى: (كَذّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلاَ تَتّقُونَ) [ الشعراء 105 : 106]

وقال تعالى:(كَذّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلاَ تَتّقُونَ) [  الشعراء 123 : 124]

وقال تعالى: (كَذّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتّقُونَ) [  الشعراء  141: 142]

وقال تعالى: (كَذّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتّقُونَ) [  الشعراء  160: 161] ،

وقال تعالى: (كَذّبَ أَصْحَابُ الأيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلاَ تَتّقُونَ) [  الشعراء  : 177]

السابق
فضائل التقوى
التالي
التقوى وصية النبي صلى الله عليه وسلم