التاريخ الاسلامي

قلعة حلب الشهباء

القلعة الشهباء

تعود أبرز معالم قلعة حلب، إلى القرون الوسطى، وهي أحد أكثر الأمثلة المدهشة على العمارة الإسلاميّة التي حافظت على جمالها كما كانت سابقاً، وقد بُنيت على تلة في وسط المدينة على ارتفاع يصل إلى 40 متراً، ويُغطي القسم القديم من المدينة حوالي 4 كم2، والذي يمتد من قاعدة التل، ويوجد في القلعة من الناحية الغربية أكبر وأفضل البازارات المسقوفة الممتدّة لأميال عبر الشوارع الضيقة، ويتجمّع الباعة للتجارة داخل البازار، حيث يتمّ تخصيص بعض الأزقة لبيع بعض البضائع، مثل: الملابس، والمنسوجات، والجلود، والصابون، والتوابل، كما أنّ العديد من الخانات، والمساجد، والمنازل التجاريّة مبنية من الحجر الجيري، وكثير منها يعود إلى القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلادي، كما تحتوي المناطق السكنية التقليدية في المدينة القديمة على منازل ذات جدران عالية.[١]

تاريخ القلعة

يرجع تاريخ القلعة إلى العصر الأيوبيّ في القرن الثاني عشر، بسبب تحصيناتها العسكرية التي شُيدت كنقطة محورية لها، بالإضافة إلى الحائط الدفاعي فوق منحدر ضخم مائل محيط بالخندق، ويمتاز الحائط بوجه حجري، وبوابة كبيرة مع أرضية تعكس مجموعة كبيرة من العمارة العسكرية العربية.[٢] وقد تعرّض التصميم الداخليّ لجدران القلعة إلى الخطر، وذلك بسبب سلسلة من الغزوات، والزلازل، كما وكشفت الحفريات الأخيرة عن بقايا كبيرة من العصر البرونزي تتمثّل بالمعبد الحثي الجديد، وقد زُيّن المعبد بنظام متطوّر من الأشكال التي تصور الآلهة، والمخلوقات الرائعة، ويُعدّ هذا المعبد موقعاً مهماً أضيف إلى المواقع المكتشفة في الفترة المبكرة في تاريخ

السابق
بماذا اهلك الله قوم عاد
التالي
لماذا سميت بيعة الرضوان