منوعات إسلاميه

كيف تحقق الإخلاص لله

تعريف الإخلاص وأهميته

يتعلَّق الإخلاصَ بحياة المسلم من عدة جوانب، فالإنسان مُطالبٌ بإخلاص العبادة لله سبحانه وتعالى وهو من أوجبِ الواجباتِ عليه، ويكون ذلك في كل أحوال العبد وأعماله، ولا يُقبل عمل المسلم إلا بالإخلاص، حيث ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال: (إنما الأعمالُ بالنياتِ، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرتُه إلى دنيا يصيُبها، أو إلى امرأةٍ ينكحها، فهجرتُه إلى ما هاجر إليه)،[١] فمدار أعمال العبد راجعٌ لنيته من وراء ذلك العمل، ومدى إخلاصه لله فيه، فإن أدى المسلم عبادةً معينةً بقصد التَّقرُّب إلى الله دون التفكير فيما سواه كان قد أخلص العمل لله، وإن أداها بقصد التّّزلُّف للخلق بحسن العمل أو لإظهار أنه من أهل العبادات فيكون قد رآءى في عمله.[٢]

الإخلاص هو الأساسُ الذي بُنيت عليه دعوة الأنبياء والرُّسل لجميع من بُعثوا إليهم دون استثناء، حيث قال تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ)،[٣]، فما معنى الإخلاص، وما هي وسائله وطُرقه، وكيف يتحصّل الإخلاص في أعمال العباد؟ هذه المسائل وغيرها ستبحثها هذه المقالة بعد توفيق الله.

  • الإخلاص في اللغة: مصدر أخلصَ، يُخلص، إخلاصاً، فهو مُخلِص، يُقال: أخْلَصَ في العَمَل: أي تَفانَى فِيه، وأخلصَه النَّصيحةَ، أو أخلص له النَّصيحةَ: أي أصفاها ونقَّاها من الغِشّ، وأَخْلَصَ للهِ دِينَهُ: ترك الرِّياءَ فيه، وأَخْلَصَ فلانًا: أي اختارَهُ واخْتَصَّهُ.[٤]
  • الإخلاص اصطلاحاً: للإخلاص في الاصطلاح عدة تعريفاتٍ مختلفةٍ في اللفظ مشتركةٍ في المعنى، حيث إنها تدور في فلكٍ واحدٍ هو: إفراد العبادة لله سبحانه وتعالى، ونفي جميع النقائص عنه عزَّ وجل، والقيام بجميع الأعمال التي ينبغي على المكلف القيام بها لأجل الله لا طعماً بأمر آخر، ولا خشية من أحدٍ غير الله، قال العز بن عبد السلام في تعريف الإخلاص: (الإخلاص أن يفعل المكلف الطاعة خالصة لله وحده، لا يريد بها تعظيماً من الناس ولا توقيراً، ولا جلب نفع ديني، ولا دفع ضرر دنيوي)، وقال سهل بن عبد الله: (الإخلاص أن يكون سكون العبد وحركاته لله تعالى خاصة)، وقيل: (هو تفريغ القلب لله) ويكون ذلك من خلال صرف الانشغال عمّا سواه إلى الانشغال بعبادته، وقيل: (الإخلاص تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين).[٥]

كيفية تحقيق الإخلاص

ينبغي على المسلم القيام بعدة أمور حتى يصل إلى تحقيق الإخلاصِ لله سبحانه وتعالى في أفعاله وأقواله، وذلك من خلال القيام بما يلي:[٦]

إخفاء الأعمال وعدم إظهارها

فإذا أراد المسلم سلوك طريق المخلصين فإنَّ أول ما ينبغي عليه القيام 
به هو إخفاء ما يقوم به من الصالحات ما دام ذلك ممكناً؛ حيث إن المخلص 
الصادق لا يرغب أن يطَّلع أحدٌ من الناس على شيءٍ من عمله الصالح سواء كان ذلك العمل عظيماً أم صغيراً.[٦]

الخوف من الشُّهرة

حيث ينبغي على المسلم إن أراد أن يسلك طريق الإخلاص أن يفرَّ من مواطن الشهرة، فقد روي عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (طُوبَى
 لعبدٍ آخذٍ بعنان فَرَسه في سبيل الله، أشعثَ رأسُه، مغبرةٍ قدماه، إن كان
 في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في السّاقة كان في الساقة، إنِ استأذن
 لم يُؤذَن له، وإن شفع لم يُشفع له).[٧][٦]

اتهام النفس

حيث إنَّ من أهمِّ وسائل وسُبُل تحقيق الإخلاص في نفس المسلم أن 
يتَّهم نفسه بالتقصير في حق الله مهما قام بأعمالٍ صالحة، حتى وإن أدى ما 
له وما عليه، قال الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ﴾،[٨]
 وقد جاءت هذه الآيات في معرض الحديث عن المؤمنين حقاً، ومن صفاتهم أنهم 
يصومون ويصلُّون ويتصدقون، ثم بعد ذلك يخافون ألا يُتقبَّل ما سبق لهم من 
العمل.[٦]

الزهد في مدح الناس واستخلاصه من القلب

قال ابن قيم الجوزية: (لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء
 والطمع فيما عند الناس؛ إلا كما يجتمع الماء والنار، والضب والحوت)، 
فينبغي على المسلم إن أراد تحقيق الإخلاص في عمله وقوله أن يُقبل على الطمع
 فيستخلصه من قلبه، ويُقبلْ على المدح والثناء فيزهدُ فيهما.
السابق
كيف أحفظ نفسي من العين والحسد
التالي
كيف تحقق الإخلاص لله