تأملات قرأنية

كيف تصلى صلاة قيام الليل

قيام الليل

يعد قيام الليل من أعظم العبادات التي تقرّب العبد من الله سبحانه وتعالى، فهو دأب الصالحين وتجارة المتقين لليوم الآخر، والذي يبدأ وقته من بعد صلاة العشاء إلى قبيل الفجر، ويكون بقضاء الليل أو جزء منه أو ساعة منه بطاعة الله وذكره بالصلاة وتلاوة القرآن، والدعاء والسؤال من فضله، حيث ينزل الله سبحانه وتعالى إلى السماء الدنيا، وهو أعلم بعظمة نزوله ويسأل إن كان من داعٍ يدعوه فيستجيب له، وإن كان من مستغفر يغفر له، وإن كان من سائل فيعطيه، ويعد ذلك من فضل الله ورحمته بالعباد.

صلاة قيام الليل سنة مؤكدة، فقد ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يصلي إحدى عشرة ركعة في الليل، ومع ذلك لم يحدد عدداً معيناً لهذه الصلاة، فيستطيع لمن أراد الإتيان بهذه الصلاة أن يصلي أٌقل من ذلك أو أكثر.

كيفية أداء صلاة قيام الليل

  • أما كيفية أداء هذه الصلاة، فإنها تكون بصلاة ركعتين ركعتين ويسلم المصلي بعد كل اثنتين، ويكمل حتى ينهي الصلاة وتختم بالوترالذي يعد الخاتم للصلاوات، فمن صلاّه فقد قام الليل بركعة ومن زاد فله الأجر والثواب على ذلك، ويستحب فيه القنوت والدعاء من الله للنفس وللمسلمين والسؤال من فضله.
  • في كل ركعة تقرأ سورة الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم، وبعد الانتهاء من كل ركعتين يقرأ التشهد والصلاة الإبراهيمة ويسلم، وهكذا حتى ينهي جميع الركعات.
*أما ركعة صلاة الوتر فيقرأ فيه المصلي 
الفاتحة وسورة الإخلاص وقد يضيف المعوذتين إلى القراءة، ومن بعد ذلك يركع 
ومن بعده وقوفه من الركوع يرفع المصلي يديه يحمد الله ويشكره، ومن ثم يدعو 
الله، وفيه يكون القنوت، ويفضل الابتداء بدعاء: "اللهم اهدني فيمن هديت، و 
عافني فيمن عافيت، و تولني فيمن توليت، و بارك لي فيما أعطيت، و قني شر ما 
قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت 
تباركت ربنا وتعاليت، اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من 
عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك"، ثم يدعو
 بما شاء وبعد ذلك يسجد، ومن ثم يجلس للتشهد والصلاة الإبراهيمية ويسلم، 
وبعد الانتهاء من الصلاة يجلس لتلاوة القرآن وذكر الله.
  • وفي هذه الصلاة يستطيع الشخص حمل المصحف بيده إن شاء للقراءة ولا بأس في ذلك، وفي هذه الصلاة من عقد النية للقيام وقام ولم يستطع أن يكمل بسبب النعاس وغلبه النوم فإن الله يكتب له القيام بهذه الليلة، ومن نام يستطيع أن يعوضها في النهار بعد طلوع الشمس بصلاة ركعتين ركعتين من دون الوتر، ويكتب له كذلك القيام.
السابق
كيفية أداء صلاة الشفع والوتر
التالي
سلسلة شرح أسماء الله الحسنى (1)