الأسره في الإسلام

كيف يكون بر الوالدين

كيف يكون بر الوالدين

من أشكال البرّ بالوالدين في حياتهما، ما يلي: (2)

  • طاعة الوالدين والابتعاد عن معصيتهما، وتقديم طاعتهما على طاعة كلّ البشر، إن لم يكن في ذلك معصية لله عزّ وجلّ أو رسوله صلّى الله عليه وسلّم، إلا الزّوجة حيث أنّها تقدّم طاعة زوجها على طاعة والديها.
  • الإحسان إليهما، وذلك من خلال القول والفعل، وفي أوجه الإحسان كلها.
  • خفض الجناح لهما، وذلك من خلال التّذلل لهما، والتواضع في التعامل معهما.
  • عدم زجرهما، والتلطف بالكلام معهما، والحذر من نهرهما أو رفع الصّوت عليهما.
  • الإصغاء لحديثهما، وذلك من خلال التواصل معهما بصريّاً خلال حديثهما، وترك مقاطعتمها أو منازعتهما في الحديث، والحذر من ردّ حديثهما أو تكذيبهما.
  • عدم التأفّف من أوامرهما، وترك الضّجر، قال الله تعالى:” فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا “، الإسراء/23.
  • مقابلتهما ببشاشة وترحاب، وعدم العبوس في وجههما أو التّجهم.
  • التحبّب لهما والتّودد إليهما، مثل البدء بالسّلام، وتقبيل يديهما، والتوسّع لهما في المجلس، وعدم الأكل قبلهما، والمشي خلفهما نهاراً وأمامهما ليلاً.
  • احترامهما في المجلس، من خلال تعديل الجلسة، والبعد عمّا يمكن أن يشعرهما بالإهانة.
  • عدم التمنّن عليهما في العمل أو الخدمة، فإنّ هذا من مساوئ الأخلاق.
  • تقديم حقّ الأمّ، وتقديرها، والعطف عليها، والإحسان لها، وذلك لما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:” جاء رجل إلى النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – فقال: يا رسول الله من أولى النّاس بحسن صحابتي؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أبوك “، رواه البخاري.
  • مساعدتهما في أعمالهما، فليس من حسن الخلق أن يرى الولد أباه أو أمّه يعملان ويقف ليتفرّج عليهما.
  • عدم إزعاجهما في نومهما، أو إحداث الجلبة والصّوت الشّديد.
  • عدم إثارة الجدال والشّجار أمامهما، وحلّ مشاكل البيت والإخوة بعيداً عن أعينهم.
  • الإسراع في تلبية ندائهما، سواءً في حال الانشغال أو عدمه.
  • التوفيق والإصلاح بين الوالدين، وتقريب وجهات نظرهما من بعضها البعض.
  • الاستئذان عند الدّخول عليهما.
  • الاستنارة برأيهما، وأخذ مشورتهما في أمور الحياة.

وأمّا برّ الوالدين بعد موتهما فيكون على الشّكل التّالي: (1)

  • كثرة الاستغفار لهما، وذلك لقول الله سبحانه وتعالى في ذكر دعاء إبراهيم:” رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ “، إبراهيم/40-41، وقال تعالى في ذكره لدعاء نوح:” رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا “، نوح/28، ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” إنّ الله ليرفع الدّرجة للعبد الصّالح في الجنّة، فيقول: يا ربّ أنَّى لي هذه؟ فيقول: باستغفار ولدك لك “، رواه أحمد.
  • الدّعاء لهما، وذلك لحديث أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقةٍ جارية، أو علمٍ يُنتفع به، أو ولدٍ صالح يدعو له “، رواه مسلم والترمذي.
  • قضاء ما عليهما من ديون، وذلك لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” نفس المؤمن معلقة بدَينه، حتّى يقضى عنه “، رواه أحمد، ولحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” يغفر للشهيد كلّ شيء إلا الدّين “، رواه مسلم.
  • قضاء ما عليهما من النّذور، مثل نذر الصّيام، أو نذر الحجّ أو العمرة، أو غير ذلك ممّا يمكن النّيابة فيه.
  • قضاء ما عليهما من الكفّارات، مثل كفّارة اليمين، وكفّارة القتل الخطأ، وغيرها، لأنّ هذه الواجبات تدخل في قوله في حديث ابن عباس رضي الله عنهما، وفيه:” أنّ امرأة نذرت أن تصوم شهراً، فلم تصم حتّى ماتت، فجاءت قرابة لها، إمّا أختها أو ابنتها إلى النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – فذكرت ذلك له، فقال: أرأيتك لو كان عليها دَين كنتِ تقضينه؟ قالت: نعم، قال: فدَين الله أحقُّ أن يقضى “، متفق عليه.
  • تنفيذ ما يوصيان به إن كان لهما وصيّة، وهي الثّلث فأقلّ؛ وتنفيذ الوصيّة واجب.
  • قضاء ما عليهما من صيام الفرض في رمضان، وذلك لقوله – صلّى الله عليه وسلّم – في حديث عائشة رضي الله عنها:” من مات وعليه صيام صام عنه وليُّه “، متفق عليه.
  • صلة الأرحام التي لا توصل إلا من خلالهما، وذلك لحديث أبي بردة رضي الله عنه قال:” قدمت المدينة فأتاني عبد الله بن عمر، فقال: أتدري لِمَ أتيتك؟ قال: قلت: لا، قال: سمعت رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – يقول: من أحبّ أن يصل أباه في قبره فليصل إخوان أبيه بعده، وإنّه كان بين أبي عمر وبين أبيك إخاءٌ ووُدٌّ، فأحببت أن أصل ذاك “، رواه ابن حبّان.
  • إكرام أصدقائهما بعد وفاتهما، وذلك لحديث ابن عمر رضي الله عنهما، عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – أنّه قال:” إنّ أبرَّ البرّ صلةُ الولدِ أهلَ وُدِّ أبيه “، رواه مسلم.
  • التّصدق عنهما، وذلك لحديث سعد بن عبادة رضي الله عنه، أنّ أمّه توفيت، فقال:” يا رسول الله! إنّ أُمي تُوفِّيتْ وأنا غائب عنها، أينفعها شيء إن تصدقت به عنها؟ قال: نعم، قال: فإنّي أشهِدُك أنّ حائطي المخراف صدقةٌ عليها “، متفق عليه.

حق الولد على والديه

روي عن عمر رضي الله عنه، أنّ رجلاً جاء إليه بابنه، فقال: إنّ ابني هذا يعقّني، فقال عمر رضي الله عنه للابن: أما تخاف الله في عقوق والدك؟ فإنّ من حقّ الوالد كذا، ومن حقّ الوالد كذا، فقال الابن: يا أمير المؤمنين، أما للابن على والده حقّ؟ قال: نعم حقّه عليه أن يستنجب أمّه، يعني لا يتزوّج امرأةةً دنيئةً لكيلا يكون للابن تعيير بها، قال: وحسن اسمه ويعلّمه الكتاب. فقال الابن: فوالله ما استنجب أمّي، وما هي إلا سنديّة اشتراها بأربع مائة درهم، ولا حسّن اسمي، سمّاني جَعلاً ذكر الخفّاش، ولا علمني من كتاب الله آيةً واحدةً، فالتفت عمر رضي الله عنه إلى الأب، وقال: تقول ابني يعقّني! فقد عققته قبل أن يعقّك؟ (3)

ما يعين على بر الوالدين

إنّ من أهمّ الأمور التي تعين على برّ الوالدين، ما يلي: (2)

  • طلب العون من الله عزّ وجلّ، وذلك من خلال إحسان الصّلة به سبحانه وتعالى، وعبادته، ودعائه، والاتزام بشرعه، عسى أن يوفقك ويعينك على برّهما.
  • تذكّر عواقب عقوقهما وفضل برّهما، فإنّ هذا من أكبر الدّواعي لتمثّل هذا الأمر والسّعي إليه.
  • تذكّر فضلهما على الإنسان، فهما السّبب في وجوده في هذه الحياة، وقد تعبا من أجل راحته، وأعطياه خالص حبّهما ومودّتهما، وربياه حتى شبّ وكبر، فهما قدّم لهما الإنسان فلن يوفيهما حقّهما.
  • تعويد النّفس وتربيتها على برّهما، ومجاهدتها على ذلك، حتى يصبح الأمر طبعاً فيه.
  • تذكّر فرحهما ببرّ ولدهما لهما، وحزنهما عند العقوق
السابق
تعبير بر الوالدين
التالي
حقوق الوالدين على الابناء