منوعات إسلاميه

لماذا خلق الله الكون

قال الله تعالى : ” وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ” صدق الله العظيم ..لقد خلقنا الله عز وجل لنعبده وحده لا شريك له ، فحياتنا هذه التي نعيشها ما هي الا حياة مؤقتة يختبرنا بها الله ، فيبتلينا في العديد من المشاكل والمصائب والأمراض ، ومن توكل على الله فهو عونه ، ومن شعر بحاجته لله عز وجل وتقرب منه وشعر بعبوديته ، وقام بآداء فروضه التي كتبها الله عز وجل عليه ، وأخلص بعبادته لله من داخل أعماق قلبه ، هنا ينال الشخص الدخول للجنة التي فيها الحياة الدائمة وليس بعدها موت ، فالمسلم والمؤمن يعيش حياته الدنيوية وهو يعبد الله ويؤمن بالله عز وجل حتى يتمكن من الدخول للجنة .

فكما الشخص الذي يخوض مسابقة ما فيعمل المستحيل لينال مرتبة عليا في المسابقة ، هذا اذا لم يكن الفائز بالمركز الأول تكون المسابقة الدنيوية ، ولكن الفرق أننا هنا لا ننافس أحداً بل كل شخص يأخذ على قدر ما بذل جهد في عبادته ، فعند الله عز وجل لا يظلم أحد ، فمن ترك شيئاً لله أعطاه الله خيراً منه ، ومن توكل على الله فهو حسبه ، فما أجملها من عبادة عندما تجد ما تعمل وتبذل تكافىء عليه أفضل مما تتوقع أو حتى تتخيل .

لهذا يجب على المسلم أن يخلص لله في عبادته ويحافظ على أركان الإسلام وفروضه التي فرضها الله علينا كبشر ومسلمين وهي :

  • الشهادتان : وهي أن يشهد المؤمن أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً عبده ورسوله .
  • الصلاة : فقد فرض الله علينا خمس صلاوات في أوقات متفرقة من اليوم ، فالصلاة هي عمود الدين .
  • الزكاة : فكما الله يرزق عباده ، فيتوجب على المؤمن أن يفرق من ماله في سبيل الله عز وجل تبرعاً للفقراء والمساكين .
  • الصوم : الصوم يكون في شهر واحد من السنة وهو شهر رمضان المبارك الذي أنزل الله فيه القرآن الكريم .
  • الحج : أما فريضة الحج فهي مرة واحدة في العمر وللقادر عليها فقط
السابق
كيف تحسن الظن بالله
التالي
خطر البدع والتحذير من إهمالها