ثقافه إسلامية

مظاهر الوسطية في الإسلام

مظاهر الوسطية في الإسلام

نذكر منها:[١]

  • وسطية الإسلام في العقيدة: يتجلى ذلك في وضوح وجلاء أسس الإيمان وأركانه، حيث توصف هذه الأسس بأنها خالية من التعقيد، والطلاسم، والغموض، فدلائل وجود الله واضحة جليّة، وأصول الإيمان بوحدانية الله وربوبيته واضحة كذلك.
  • وسطية الإسلام في الشريعة: فشريعة الإسلام وسطٌ بين الإفراط والتفريط، بين الغلو والتهاون.
  • وسطية الإسلام في الأخلاق: تمثل الأخلاق هنا الجانب السلوكي التطبيقي الذي يظهر خلال المعاملات بين الناس، فعماده التوسط في الإنفاق بين الإسراف والتقتير، والوسطية بين القضاء والاقتضاء، وغيرها من الأمور.
  • الوسطية في منهج الدعوة: حيث يقوم منهج الدعوة في الإسلام على مخاطبة الآخر بالحكمة والموعظة الحسنة، وعلى جداله بالتي هي أحسن، وباللين والرفق من غير ضعف، لإقامة الحجة على المخالف، وإقناعه بالتي هي أحسن.

تعريف الوسطية

الوسط لغةً هو الأعلى من الشيء، فالوسط من كل شيءٍ أعدله، فخير الأشاء أواسطها، حيث جاءت الخيرية من كون الأطراف يتسارع إليها الخلل، أما وسط الشيء فهو محميّ محوّط، والوسطية والاعتدال هي ما يناسب طبيعة الإنسان، الذي يميل إلى الفتور والكسل، ويحبّ الراحة والدّعة، كما أنه يتقلب بين قوة وضعف، وصحة ومرض، فجاءت الوسطية متفقة مع حاله، فالأمة الإسلامية وسطية في الشريعة، وفي النبوة والرسالة،[٢]والوسطية ليست معيارًا بشريًا، وإنما هي خصيصة من خصائص الإسلام، وميزة تميزت بها الشريعة، فيلاحظ هذا المفهوم في جوانب الإسلام وجزئياته كافّة.[٣]

الوسطية المرفوضة

هي الوسطية بين متناقضين، أو بين حق وباطل، وتتمثل في عدم اتخاذ موقف شرعيّ أوجب عليه الدين، فيقف المسلم بين السنّة والبدعة، ويعيش أهل هذه الوسطية المرفوضة على التنازل عن ثوابتها، وتمييع دينها، بغية أن يوصفوا بأنهم دعاة وسطيين، فيحوزون بذلك على المكاسب الدنيوية.[

السابق
طرق التقرب من الله
التالي
ما الفرق بين المغفرة والعفو