ثقافه إسلامية

مظاهر قدرة الله في خلق الإنسان

قدرة الله في الخلق

عند التأمل حولنا، فإننا نجد أنّ الله أبدع في خلقه للكون، وظهر إبداعه في كثيرٍ من الأمور والتفاصيل الدقيقة، فقد خلق السماء في سبعة أيام ، وخلق الأرض وأوجد فيها كلّ ما يمدها بالحياة من إنسان، ونبات، وحيوان، وفضّل الإنسان على غيره من المخلوقات ووهبه الكثير من النعم التي لا تعدّ ولا تحصى، كالغذاء، والرزق، والأبناء، وغيرها.

ومن مظاهر قدرة الله في خلقه هي خلق الإنسان، فقد أبدع الله في خلقه، وجعله آية من آياته، فهو يمتلك جسداً وبناءً داخليّاً مميزاً، فيقول سبحانه وتعالى: (وَفِي أَنفُسِكُمْ ۚ أَفَلَا تُبْصِرُونَ) [الذاريات:21]، وفي هذا المقال سنذكر مظاهر قدرة الله في خلق الإنسان.

مظاهر قدرة الله في خلق الإنسان

الدم

  • تقدّر كميّة الدم في جسمه بحولي خمسة لترات، ويصل وزنها إلى ستين كيلوغراماً.
  • يقدر عدد كريات الدم الحمراء في جسم الرجل بخمسة مليون خليةٍ في المليمترٍ المكعب، ويساوي عددها عند المرأة أربعة مليون ونصف.
  • يزيد عدد كريات الدم الحمراء عند الأشخاص الذين يقطنون ويعيشون في المناطق المرتفعة؛ بسبب نقص الأكسجين في بيئتهم.
  • ينتج الجسم أكثر من الف خليةٍ يومياً؛ لتعويض النقص فيها، والتالف منها.

الرئتين

  • يبلغ وزنهما إلى يقارب (1.13) كيلوغراماً.
  • يدخل إليهما ثلاثمئةٍ من الحجرات الدقيقة عند استنشاق الأكسجين.
  • قد يعادل حجمهما حجم حمام السباحة لو تمّ فردهما، وفكّ خلاياهما.

العين

  • لها القدرة على التمييز والتفريق بين أكثر من 1.000.000 لونٍ مختلفٍ، حيث تبلغ دقتها 576 ميجا بيكسل.
  • تعدّ عضلتها أسرع عضلة تتفاعل مع الجسم.
  • يتكوّن غشاء شبكيتها من إحدى عشرة طبقة.
  • لها القدرة على التقلّص في أقلّ من ثانية
السابق
طرق الدعوة إلى الله
التالي
مصادر الثقافة الإسلامية