أسئلة دينيه

هل الحجاب فرض

الحجاب قبل الإسلام

كان الحجاب معروفاً في الأمم التي سبقت الإسلام، وقد كان الرومان واليونان واليهود يضربون الحجاب على نسائهم ويأمرونهنَّ بالحجاب، وورد ذكر الحجاب في الكتب المقدسة اليهودية والمسيحية، ولمّا جاء الإسلام كانت تسود العالم جملةً من العادات والتقاليد، أقرّ الإسلام ما يناسب تعاليمه وتشريعاته، وجاء بنُظمٍ وتشريعاتٍ جديدةٍ من شأنها أن تحافظ على كرامة المرأة، ومكانتها، ويحفظ جسدها وبشريّتها.[١]

تعريف الحجاب

الحجاب لغةً

الحجاب لغةً: هو الستر، وحجب الشيء ويحجبه حجباً وحجاباً، وحجبه أي ستره، وقد احتجب وتحجّب إذا اكتنّ من وراء حجاب، وامرأةٌ محجوبةٌ: أي قد سُترت بستر، وحجاب الجوف: هو ما يحجب بين الفؤاد وسائره، قال الأزهري: هي جلدة بين الفؤاد وسائر البطن، والحاجب: البواب، وجمعه حَجَبة وحُجّاب، وحجبه: أي منعه عن الدخول، والحجاب: اسم ما احتُجِب به، وكل ما حال بين شيئين حجاب، والجمع حُجُب، والحجاب: لحمة رقيقة كأنها جلدة اعترضت مستبطنة بين الجنبين، وتحول بين السحر والقصب، وكل شيء منع شيئاً فهو قد حجبه كما تحجب الأخوة الأم عن فريضتها، فإنّ الأخوة يحجبون الأم عن الثلث إلى السدس.[٢]

الحجاب شرعاً

ورد في تعريف الحجاب شرعاً عدة تعريفات، وأجمع هذه التعريفات وأشملها للحجاب شرعاً هو كل ما يستر جميع جسد المرأة المسلمة عن أنظار الرجال الأجانب من لباسٍ واسعٍ فضفاض سابغٍ يغطي جميع بدنها ووجهها، أو حائل يحول بينها وبينهم؛ بحيث يمنع رؤية شيء من بدن المرأة.[٣]

الحجاب فرض

إنّ أحد أهم التشريعات التي حفظت للمرأة كرامتها ومكانتها هي فرض الحجاب على المسلمات، فمتى بلغت الفتاة المسلمة سن التكليف وجب عليها أن تلتزم بلبس الحجاب الذي فرضه الله على المسلمات؛ فهو شعار المرأة المسلمة، وشعار الطهر والعفاف، وشعار الالتزام بطاعة الله، والتزام أوامره.[٤] أمّا وجوب الحجاب على النساء وفرضيته عليهن اليوم فهو من باب الأولى، فإذا كان الله عزّ وجل أوجب الحجاب وفرضه على نساء النبي -عليه الصلاة والسلام- وهنّ بلا أدنى شك الطاهرات، العفيفات، الخيرات، المبرّآت، وأوجبه كذلك على الصحابيات من نساء وبنات الصحابة، وهنّ المهاجرات اللواتي بايعن الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام- على السمع والطاعة، وعلى ألا يعصينه أبداً في معروف، فمن الأولى أن يُفرَض على نساء وبنات المسلمين؛ خاصة مع تعرضهم للفتن في هذا الزمان.[٤]

يُعتبر التساؤل عن فرضية الحجاب أو نشأة التساؤل عن فرضية الحجاب من عدمها إحدى نتائج الهجمة الغربية على الإسلام وأنظمته وتشريعاته؛ حيث حاول الغربيون والمستشرقون النيل من الإسلام؛ من خلال مجموعة من المسائل، مثل: حرية المرأة، واعتبار الحجاب ظلم للمرأة، ومساواة الرجل مع المرأة في جميع جوانب الحياة، ولاستظهار الحق في موضوع الحجاب؛ فلا بدّ من الرجوع إلى المصادر التشريعية الرئيسية وما تناولته في موضوع الحجاب.[٥]

الحجاب ودعوى تحرُّر المرأة

رفع الإسلام بالحجاب شأن وذوق المجتمع الإسلامي، فالحجاب تطهير للمجتمع بأسره، ورفع للأمة إلى مراقي الطهر والعفاف، وإبعاده عن طريق الشهوة الحيوانية، والنظرة الغريزية للجمال التي تنظر للمرأة على أنّها فريسةٌ، وتطاردها بالنظرة المحرمة، وتختال في غيِّها لتنال من المرأة بدعوى تحرُّرها؛ لتستغلّ المرأة بكل شهوانيةٍ متدنيّة، بينما الحجاب هو الحرية الحقيقية، فجمال الحشمة هو الجمال الحقيقي، الطاهر، النظيف، الشريف، العفيف الذي يحفظ للمرأة كرامتها ومكانتها البشرية، ويحفظ المجتمع بأسره؛ بحفظه للمرأة التي هي نواة المجتمع؛ زوجةً، وابنةً، وأختاً، وأمّاً، ومربيّة.

السابق
كيفية حساب الزكاة
التالي
من هي أول شهيدة في الإسلام